اخر الاخبار

ممثلا عن معالي وزير الداخلية وكيل الوزارة لشؤون الشرطة يحضر مؤتمر الأمن المائي ………………….…………………………… تحت شعار الامن المائي اهم ركائز الامن القومي حضر #الفريق_عماد_محمد_محمود وكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة اعمال مؤتمر الامن المائي بحضور معالي وزير الموارد المائية و مستشار الامن القومي السيد قاسم الاعرجي ونائب قائد العمليات المشتركة و عدد من القادة الأمنيين والوزارات المعنية والشخصيات الحكومية المختصة ،حيث تم مناقشة السبل والخطط التي من شانها تعزيز الامن المائي للبلاد بالتعاون مع جهات الاختصاص #اعلام_وكالة_شؤون_الشرطة صحة الكرخ / انجاز (22488) الف كتاب و امر اداري و معاملة في قسم الامور الادارية خلال شهر تجريبي رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يستقبل الوفد الحكومي الامريكي تجريبي 4 تجريبي 3 تجريبي 2 تجريبي مشروع ماء العبطانية يعود للعمل بعد توقف دام اكثر من سبع سنوات بيان شجب واستنكار وبراءة من قاتل مريم حنايا الروح/بقلم شلير كاظم محمد الاستحمار والغباء المصطنع / إبراهيم الشباني الركابي يبحث مشروع تشغيل الشباب بحضور رئيس هيئة الاستثمار رئاسة الجمهورية تصادق على شمول المفوضين بالتقديم للدراسة التقويمية في كليةالشرطة الاتصالات والكهرباء استعدادات واسعه لإطلاق مشروع التحول الرقمي

ثقافة وفن
تضحيه… بقلم هيام الشوربجي

حبيبي حبيبي سأكتب عنك حتى يجف حبر قلمي أوصف فيك كل ما رأت عيني أعطيك كل نفس لتحيا به فأنت بدايتي و نهايتي أكتب عنك أشعاري امدحك بكل فنون الحرف في غرامك سأجعل منك سطور أوراقي يتحدث عنك كل من يقرأها يحسدك كل من ينظر إليك بعيني حبيبي أنت لاحبيب غيرك..

حنايا الروح/بقلم شلير كاظم محمد

حنايا الروح ايا قدرا ……..تداركني ومن خلف الضياع أتى فأحياني واشعل حين مقدمه فتيل العشق. في روحي لأبني في حنايا الروح ما هدمته قسرا فعدت بكل وجداني اشيد صوامع الاشواق. اصلح ما جرفت سيول البين من ودي ايا قدرا أتاني الآن يعزف في الهوى لحنا لأسجع أغنيات الحب انهي عنده حزنا اتيت الآن تُسكنني غياهب

(( مخبولة بك)) بقلم ميسرة هاشم الدليمي- العراق

(( مخبولةً بك)) ويحدث أنك تكسرني أجلس قبالتك ،،، تضيق بي أعقاب الهاوية التي تأتيك ميتة دوني أنت تسمعني وانا التقط مشهدك العبثي الذي ينوح على بداية الكورنيش من يقرأني خلف مخاض الكبرياء لا مناص من ماضيك الممزق الصمت يحيلني قطعاً مجنونةٌ المنعطفات صماء لا ضوء يعكس لمعان وجهك غير الجعب الخاوية ،، تفتعل خدرة

ترانيم البنادق .. بقلم / د. منية بن محمد المكي

ترانيم البنادق هل فارسنا بين الوديان حارسنا مع ضل العشيرة كواكب الرجى ملبسنا يبات طول الليل بالجفن مسايسنا مانصبر على البطل تراه بالقلب حابسنا اللقاء يا أسود النار معاكسنا على شمل المحبوب تجالسنا بين الوديان العشق محفور على المدايد يئانسنا وداد الروح لا على الجمر لا تنافسنا اوطاننا يا ابو الشهامة باوتار نبلك تحرسها عنان

الرّوحُ العَطشىٰ البحر البسيط/ بقلم فريدة عاشور

٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ فِي رَغْبَةٍ من عناقِ الكَونِ والقمرِ وبانْهِمَارِ الهَوى منّى كَما المَطَرِ تكاثَفتْ قُبلاتي فيكَ لاثمةٌ أفْواهَ قلبكَ والوجدانُ في خفرٍ كماسةٍ تَستَحي منْ وَمضِ رَونَقِها فَتخْتفي خلفَ أسرارٍ منَ الشّذرِ كانَ الهَوى في دَهاليزي يُطارِدني بِجيشِ نبضي بعزمِ الليلِ والوَترِ وثورةٌ من شغافٍ بي تلاحقُني تثِيرُ حسِّي بعزمِ العِشقِ والخَطَرِ ومنْ جُنوني ليالي الرّوحِ

الدار العراقية للأزياء تواصل جهودها لإعداد مؤتمرها الدولي الافتراضي الأول

ميادة السلطاني/ بغداد ضمن خطة الدار العراقية للازياء باشرت اللجان التحضيرية لمؤتمر الأزياء الدولي الأول المزمع عقده في تشرين الثاني من العام الجاري بالإعداد لجميع المتطلبات المكلف بها واعد برنامجا حافلا شمل جميع الجوانب الادارية والفنية والاعلامية ، دعا المؤتمر الاقلام المبدعة للباحثين من مختلف المؤسسات والجامعات من داخل العراق وخارجه للمشاركة في تقديم البحوث

الاثر القانوني المترتب على امتناع المعافى من فايروس كورونا عن اعطاء بلازما الدم بقلم : أ. م. د ندى صالح هادي

مما لا شك فيه وفي هذه الاوقات الحرجة ومع وصول البلاد الى مرحلة الخطر بسبب تسارع انتشار فايروس كورونا المستجد او ( كوفيد -19 ) الذي ارعب دول العالم بمجملها وذهب ضحيته الالاف الارواح ، وما رافقه من ارباك في الاقتصاد العالمي بوجه عام والوطني بوجه خاص مما ادى به الى تراجع وصل لأدنى المستويات

فتية من سبايكر بقلم د.وحيدة حسين

—- فتية من سپايكر —- هم فتية .. آمنوا بالشوق أبيضاً كما وجه صبح من ذنوب ليلة ما أستغفرت لعينيهم مثقال حبة من نوايا قمح .. تعتقل سماءهم بجرأة خنجر هم فتية … آمنوا ب علياً رباً للجرح والملح وبيوتهم تبتسم رغم ضراوة الماعون هم فتية .. يضطر الفجر لأن يلملهم بين جلدته وأظافره لان

أنت المقصود بالقصة… نقلت بتصرف .. ابراهيم الشباني

أنت المقصود… بقلم إبراهيم الشباني.. نقلت بتصرف اللؤلؤة كان هناك صياد سمك .. جاد في عمله يصيد في اليوم سمكة .. فتبقى في بيته ما شاء الله أن تبقى حتى إذا انتهت .. ذهب إلى الشاطئ ليصطاد سمكة أخرى …في ذات يوم وبينما كانت زوجة الصياد تقطع ما اصطاده زوجها إذا بها ترى أمراً عجباً

عصف الهوى .. بقلم . قمر حسين أحمد .العراق

عَصْفُ الهَوى القَلْبُ يَلهو في الذنوبِ ويغفَلُ وحَذا بِعصفِ المُشْتهى يَتَعَجَلُ إنَّ الهَوى أَسَرَ القلوبَ بِرَغْبَةٍ جَعَلَ القلوبَ إلى الهَوى تَتَقاتَلُ وَرَمى نُفوساً في شِباكِ خَديعةٍ وكُلُّ شَيْءٍ في الحَياةِ يُسَجَّلُ ها قَدْ أتَيتُكَ بالذنوبِ كَما الذي ظَمآنَ يَقْصِدُ في سَخائِكَ مَنْهَلُ إنَّ رَكِبْنا في سَفينَةِ عَيْشِنا صارَتْ بِبَحْرٍ للهوى تَتَمايَلُ فَغَرِقْتُ في بَحْرِ العُصاةِ

الصفحة التالية «