حنايا الروح/بقلم شلير كاظم محمد الاستحمار والغباء المصطنع / إبراهيم الشباني الركابي يبحث مشروع تشغيل الشباب بحضور رئيس هيئة الاستثمار رئاسة الجمهورية تصادق على شمول المفوضين بالتقديم للدراسة التقويمية في كليةالشرطة الاتصالات والكهرباء استعدادات واسعه لإطلاق مشروع التحول الرقمي الداخلية تعلن العثور على جثة الطفل الثاني تحت جسر 14 رمضان التربية تسمح لطلبة السادس الابتدائي والثالث المتوسط بأداء الامتحانات النفس والجريمة .. زهراء سعد الموسوي / واسط الدار العراقية للأزياء تواصل جهودها لإعداد مؤتمرها الدولي الافتراضي الأول زعيم عشائر الاكرع الشمرية يدعو إلى إغلاق الدواوين والمضايف..ويبدأ بضيفة بالوثائق النائب هدى سجاد تطالب بأعتماد رواتب المشمولين بالقرار 315 وزير العمل يبحث مع يونامي برنامجاً لتقديم المساعدة والدعم للفئات الاكثر تضرراً في المجتمع المالكي يستقبل الكاظمي في مكتبة الخاص الحيلة وأثرها في طمس معالم العدالة بقلم د. ندى صالح هادي 151 عاما عطاء وتضحيات وغياب متعمد للحقوق والإنصاف …. بقلم ابراهيم الشباني

الاثر القانوني المترتب على امتناع المعافى من فايروس كورونا عن اعطاء بلازما الدم بقلم : أ. م. د ندى صالح هادي

بواسطة » الوقت \ التاريخ :


مما لا شك فيه وفي هذه الاوقات الحرجة ومع وصول البلاد الى مرحلة الخطر بسبب تسارع انتشار فايروس كورونا المستجد او ( كوفيد -19 ) الذي ارعب دول العالم بمجملها وذهب ضحيته الالاف الارواح ، وما رافقه من ارباك في الاقتصاد العالمي بوجه عام والوطني بوجه خاص مما ادى به الى تراجع وصل لأدنى المستويات ، الا انه ما زال الكثير من المواطنين غير ملتزمين بالإجراءات الوقائية التي تفرضها الحكومة وخلية الازمة كعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي او بالحظر لاسيما وانها تمثل العلاج الامثل عالميا للحيلولة دون تفشي الوباء وذلك حسب التجارب التي مرت بها دول العالم ، ومن هنا باتت الجهات المسؤولة تبحث عن حلول اخرى لتفادي الخطر الكبير الذي يحققه هذا الفايروس ، وفعلا حققت نجاح بإيجاد حل وهو حقن المصابين ببلازما دم الذي يتم استحصاله من المعافين الذين كانوا مصابين بالفايروس ، الا ان هذا الامر وجد صعوبات من ناحية التطبيق تتمثل برفض البعض من اعطاء بلازما دمه وبما ان هذا الفايروس يمثل خطرا حقيقيا محدقا بالصحة العامة التي أحاطها المشرع بالحماية الكافية للحفاظ على ارواح المواطنين ، اذ اعتبر المشرع (( عدم التبرع ببلازما الدم والامتناع عن الاغاثة)) جريمة يعاقب عليها طبقا لأحكام المادة ( 370) من قانون العقوبات النافذ رقم 111 لسنة 1969 المعدل
لقد عاقب المشرع العراقي الممتنع عن الاغاثة مفرقا بين الجريمة العمدية والخطأ ، اذ فرض بموجب المادة (370 \ عقوبات ) عقوبة الحبس مدة لا تزيد عن ستة اشهر وبغرامة لا تزيد عن خمسين دينارا او بإحدى هاتين العقوبتين كل من امتنع او توانى بدون عذر عن تقديم معونة طلبها موظف او مكلف بخدمة عامة مختصة عند حصول حريق او غرق او كارثة أخرى .
وفي حال نشأ عن الامتناع عن الاغاثة (نشر مرض) فقد عاقب المشرع على فعل (نشر المرض) بعقوبة الحبس مدة لا تزيد عن ثلاث سنوات كل من ارتكب عمدا فعلا من شأنه نشر مرض خطير مضر بحياة الافراد حددتها المادة (368\عقوبات)
اما اذا نشأ عن الفعل ( الامتناع عن الاغاثة ) موت انسان او اصابة بعاهة مستديمة عوقب الفاعل بالعقوبة المقررة لجريمة الضرب المؤدي للموت او جريمة العاهة المستديمة حسب الاحوال ، وعقوبة جريمة الضرب المؤدي الى الموت حددتها المادة (410\عقوبات ) وتصل عقوباتها للسجن مدة لا تزيد عن خمسة عشرة سنة . بينما عقوبة جريمة العاهة المستديمة حددتها المادة ( 412\عقوبات ) وتصل عقوبتها للسجن مدتها لا تزيد على سبع سنوات او الحبس حسب الاحوال .
اما اذا نشأ عن فعل الامتناع عن الاغاثة غير المتعمد موت انسان او اصابته بعاهة مستديمة عوقب الفاعل بالعقوبة المقررة لجريمة القتل الخطأ او جريمة الايذاء خطا حسب الاحوال ، فعقوبة جريمة القتل الخطأ حددتها المادة (411\عقوبات) تصل للحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن ثلاثمائة دينار ولا تزيد عن على خمسمائة او بإحدى هاتين العقوبتين .اذا وقعت الجريمة نتيجة اخلال الجاني اخلالا جسيما بما تفرضه ، عليه اصول وظيفته او مهنته او حرفته او كان تحت تأثير مسكر او مخدر وقت ارتكاب الخطأ الذي نجم عنه الحادث او نكل وقت الحادث عن مساعدة من وقعت عليه الجريمة او عن طلب المساعدة له مع تمكنه من ذلك ، بينما عقوبة جريمة الايذاء الخطأ فقد حددتها المادة ( 416\عقوبات ) تصل للحبس مدة لا تزيد عن ستة اشهر وبغرامة لا تزيد على خمسين دينار او بإحدى هاتين العقوبتين كل من احدث بخطئه اذى او مرضا اخر بأن كان ذلك ناشئ عن اهمال او رعونة او عدم انتباه او عدم احتياط او عدم مراعاة القوانين والانظمة والتعليمات .
ولما يحققه هذا الفايروس من خطورة كبيرة على الصحة العامة حسب ما اكدته مجمل تقارير منظمة الصحة العالمية لأكثر من مرة وفي اكثر من مناسبة لذا وجب تفعيل النصوص القانونية لردع المتهاونين والسيطرة عليه قبل فوات الاوان يوم لا ينفع الندم

في التأني…الندامه /بقلم عباس قاسم جبر _العراق
حنايا الروح/بقلم شلير كاظم محمد
الاستحمار والغباء المصطنع / إبراهيم الشباني
(( مخبولة بك)) بقلم ميسرة هاشم الدليمي- العراق
شبكة تحالف الاقليات العراقية تدعو الجهات الحكومية والدولية الى حماية حقوق الاقليات
ضياع .. بقلم أركان القيسي /العراق
الركابي يعلن شمول عدد من المتقدمين للشمول براتب المعين المتفرغ من اهالي ذي قار بالصرف
ترانيم البنادق .. بقلم / د. منية بن محمد المكي
الدولة الوطنية….والدولة الدينة/ بقلم خالدة النعيمي
الرّوحُ العَطشىٰ البحر البسيط/ بقلم فريدة عاشور
السلوك الاسري بين علامات الاقتباس /بقلم روح الورد صاحب
نادي الديوانية بين الواقع و الطموح /بقلم ايمان كاظم الكرعاوي
الركابي يبحث مشروع تشغيل الشباب بحضور رئيس هيئة الاستثمار
وفاة خليفة بن سلمان ال خليفة بعد أكثر من 50 عاما رئيسا للوزراء
درجال يكرم مديرية الشباب والرياضة في الديوانية
بأقل من ساعة شرطة الديوانية تلقي القبض على متهمين اثنين بجريمة قتل
رئاسة الجمهورية تصادق على شمول المفوضين بالتقديم للدراسة التقويمية في كليةالشرطة
الاتصالات والكهرباء استعدادات واسعه لإطلاق مشروع التحول الرقمي
الداخلية تعلن العثور على جثة الطفل الثاني تحت جسر 14 رمضان
التربية تسمح لطلبة السادس الابتدائي والثالث المتوسط بأداء الامتحانات
التخطيط تعلن عن تشكيل غرفة العمليات والادارة التنفيذية لاجراء التعداد العام للسكان
محافظ البصرة يعلن وصول المجمع الخاص بمشروع ماء (السمايد) في قضاء المدينة
الحكم العراقي محمد هاتف حميد يشارك في تحكيم بطولة العالم للكابادي
وزير العمل يعلن دعمه للطاقات الشبابية في تنفيذ المشاريع الابداعية
نادي الحرفيين يعقد مؤتمرة السنوي وسط حضور واسع
سجى اللامي تحاور علي عذاب…
الاجهزة الامنية في الديوانية تلقي القبض على المتهم برمي رمانة على منزل السيد صبيح
النقل تحتفي بمنتسبيها المتقاعدين تكريما لخدماتهم
وفاة خليفة بن سلمان ال خليفة بعد أكثر من 50 عاما رئيسا للوزراء
مدينةالذهب الاسود وستراتيجية الموقع
بسلاح التحدي الكابادي يقص شريط بطولة العراق للشباب غدا.
أستشهاد عنصرين من قوة طوارئ الديوانية المرابطة في سامراء
طارق حرب : قانون رواتب محتجزي رفحاء تشريعة خاص واقرارة مصلحة
الكاظمي يزور مقر جهاز مكافحة الإرهاب
الجبوري أول الزائرين للشافعية بعد ورود موافقة تحويلها إلى قضاء
النقل الخاص تفتتح مركز السيطرة الالكتروني للبوابات الذكية
اياك والطغيان التاريخ مازال قريب رسالة لأياد علاوي بقلم ابراهيم الشباني
إعلان
وزارة العمل ومنظمة العمل الدولية يبحثان اهمية تفعيل دور المنظمة في العراق
هلوسة