زعيم عشائر الاكرع الشمرية يدعو إلى إغلاق الدواوين والمضايف..ويبدأ بضيفة بالوثائق النائب هدى سجاد تطالب بأعتماد رواتب المشمولين بالقرار 315 وزير العمل يبحث مع يونامي برنامجاً لتقديم المساعدة والدعم للفئات الاكثر تضرراً في المجتمع المالكي يستقبل الكاظمي في مكتبة الخاص الحيلة وأثرها في طمس معالم العدالة بقلم د. ندى صالح هادي 151 عاما عطاء وتضحيات وغياب متعمد للحقوق والإنصاف …. بقلم ابراهيم الشباني اياك والطغيان التاريخ مازال قريب رسالة لأياد علاوي بقلم ابراهيم الشباني الركابي يوجه بمعالجة مشاكل ذوي الاعاقة واعادة النظر بالقانون الخاص بحقوقهم المرجع السيستاني يدعو إلى رعاية الإجراءات الوقائية ضد فايروس كورونا طارق حرب : قانون رواتب محتجزي رفحاء تشريعة خاص واقرارة مصلحة الشعلان يلتقي متظاهري العقود والأجور المطالبين بتنفذ القرار315 صحة الديوانية تعلن عن وجود 8 إصابات مؤكدة صباح اليوم الأحد شرطة الديوانية تلقي القبض على 9 مطلوبين للقضاء لا صحة لإصابة درجال بفايروس كورونا الدفاع المدني في واسط يخمد حريقا هائلا التهم احد البساتين

طارق حرب : قانون رواتب محتجزي رفحاء تشريعة خاص واقرارة مصلحة

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

أكد الخبير القانوني طارق حرب، اليوم الاحد، أن قرار مجلس الوزراء بشأن محتجزي رفحاء قانوني ودستوري.
وقال حرب في بيان ان “ما قرره مجلس الوزراء بشأن الرواتب المضاعفة لمن يستلم رواتب رفحاء و بأعتبارات رفحاء يوافق القانون اذ ان جميع الرواتب المصروفة لهم لم تتوفر فيها الشروط التي قررها قانون رفحاء رقم 35 لسنة 2013 الذي عدل قانون السجناء السياسيين اذ ان المادة الخامسة المعدلة من القانون نصت على ما يلي ( محتجزي رفحاء) وهذا الشرط الذي ورد بداية المادة وايضاً ورد في نص المادة حيث ذكر عبارة ( مخيمات الاحتجاز) ووفقاً للسجلات والبيانات الموثقة دولياً فأن هذا الشرط الذي قرره قانون رفحاء غير متوفر في جميع من صرفت لهم رواتب على اساس رفحاء ذلك ان رفحاء لم يكن مكان احتجاز أو محتجز كما حدد قانون رفحاء ذلك وانما مخيم لاجئين كما حددته ذلك الامم المتحدة والمملكة العربية السعودية ولا يوجد احتجاز او اعتقال او توقيف لهم وانما مخيم عمله السعوديين للاجئين العراقيين وهذه الحكومة لم تحتجزهم ولم توقفهم وانما رحبت بهم ضيوفاً لا جئين لحين تحديد دول وموافقتها على منحهم اللجوء”.

مضيفا: “وهذا ما حصل فعلاً اذ سافروا معززين مكرمين من السعودية الى امريكا واوروبا واستراليا وبما ان القانون ذكر كلمة( محتجز) بداية المادة الخامسة المعدلة وذكر عبارة ( مخيمات الاحتجاز ) التي كانت غير متوفرة ولم تتحقق في جميع من تم صرف الرواتب لهم لم يجلبوا ما يؤيد الاحتجاز من الامم المتحدة ومن السعودية اذ لم يصدر من الامم المتحدة انهم محتجزون ولم يصدر من السعودية انهم محتجزون ولعدم تحقق شرط الاحتجاز وانما كانوا لاجئين وليس محتجزين فأن جميع المبالغ المصروفة لهم مخالفة للقانون لعدم تحقق شرط الاحتجاز الذي قرره واوجبه قانون رفحاء طالما ان السعودية والامم المتحدة لم يقررا ان هنالك احتجاز او مخيمات احتجاز او محتجزين وانما لجوء ولاجئين”.
وتابع: “كذلك لابد ان نلاحظ الدستور ذكرر في الماده 132 منه ان هنالك تعويض وليس رواتب لهذه الفئة كما ان هذه المادة جاءت بعد عنوان الفصل الثاني وهو ( الاحكام الانتقالية ) يعني ان التعويض مؤقت بحدود الفترة الانتقالية وهذه لا يمكن ان تطول لغاية مضي خمسة عشر سنة كما هو حاصل ولازالت مستمرة اذ الفترة الانتقالية انتهت بحكومة السيد المالكي الاولى فجميع الدول المتضررة من ممارسات تماثل النظام السابق تكون فترة التعويض خمس سنوات وهي الفتره الانتقالية وليس 15 سنة ولا زالت الفترة الانتقاليو لم تنته حيث لا زال صرف الراتب مستمراً وذلك يعني ان صرف هذه الرواتب يخالف الدستور الذي حدد لها الفترة الانتقالية فقط علماً ان الحد الادنى لراتب واحد من العائلة مليون ومائتا الف دينار وادا كانت العائلة المشمولة تتكون من زوج وزوجه وطفلين كانوا في رفحاء فراتبهم يكون اربعة ملايين دينار وثمنمائة الف دينار ويصرف لهم في مكان تواجدهم في امريكا واوروبا واستراليا ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية صرفت ثلاثين الف دينار لمن يستحق الحماية الاجتماعية ولنا ان نقارن بين ثلاثين الف دينار وراتب خمسة ملايين دينار ونعماً لرئيس الوزراء الذي بدأ بأول قرارت العدالة الاجتماعية.”

وزير التربية يؤكد :الأسئلة الوزارية ستكون من المنهج حصرا
التربية ترفض اعتماد المعدل التراكمي بديلا عن الامتحانات النهائية الفعلية
بنسبة انجاز الى 98% المديرية العامة للماء تزف بشرى افتتاح مشروع ماء كركوك الذي سيقضي على شحة الماء في كركوك
بعد توقف دام ١٠ سنوات مشروع ماء العمارة يرى النور قريبا
زعيم عشائر الاكرع الشمرية يدعو إلى إغلاق الدواوين والمضايف..ويبدأ بضيفة
بالوثائق النائب هدى سجاد تطالب بأعتماد رواتب المشمولين بالقرار 315
الصحة ترد بقوة على حرب الشائعات الإعلامية
في أول اختبار سقطت الأقنعة: هدى سجاد تدعو وزير الصحة لإنقاذ صحة الديوانية
وزير التجارة يتابع ميدانيا سير إنجاز البطاقة التموينية
الشعلان يستقبل الوفد الحكومي برئاسة وزير الزراعة ورئيس اللجنة الزراعية البرلمانية
وزير العمل يبحث مع يونامي برنامجاً لتقديم المساعدة والدعم للفئات الاكثر تضرراً في المجتمع
الاثر القانوني المترتب على امتناع المعافى من فايروس كورونا عن اعطاء بلازما الدم بقلم : أ. م. د ندى صالح هادي
المالكي يستقبل الكاظمي في مكتبة الخاص
الحيلة وأثرها في طمس معالم العدالة بقلم د. ندى صالح هادي
محافظ واسط يكرم صحفيي المحافظة بقطع أراضي سكنية وبناية جديدة لفرع النقابة فيها
151 عاما عطاء وتضحيات وغياب متعمد للحقوق والإنصاف …. بقلم ابراهيم الشباني
اياك والطغيان التاريخ مازال قريب رسالة لأياد علاوي بقلم ابراهيم الشباني
الركابي يوجه بمعالجة مشاكل ذوي الاعاقة واعادة النظر بالقانون الخاص بحقوقهم
المرجع السيستاني يدعو إلى رعاية الإجراءات الوقائية ضد فايروس كورونا
صحة الديوانية تعلن الموقف اليومي الخاص بمكافحة فايروس كورونا
إجرام كربلاء يلقي القبض على مرتكب جريمة قتل فتاة غسلا للعار
الساعدي تطالب رئاسة مجلس النواب شمول ذوي المهن الصحية بمخصصات الخطورة
النقل البري تباشر برفع الصبات والكتل الكونكريتية
وزير العمل يلتقي محافظ نينوى وأعضاء حكومتها المحلية ويبدي دعمه لمطالب المحافظة
بمتابعة الربيعي الاتصالات تكسب مشروع كاميرات المراقبة في نينوى
وزير النقل يوجه الشركة العامة لمشاريع النقل بإنشاء مرافق وبنى تحتية لخدمة موظفي الملاحة الجوية
الكاظمي يزور مقر جهاز مكافحة الإرهاب
روايات وأساطير
وزير التخطيط.. وضعنا معالجات كاملة لجميع المشاريع المتوقفة والمتلكئة في جميع المحافظات
وزير العمل يبحث مع نواب سائرون اعادة الثقة بنظام الحماية الاجتماعية
أجرام الديوانية يلقي القبض على متهمين بحريمة قتل بمدة قياسية
وزير العمل يبحث مع منظمة اوربية سبل التعاون في تنفيذ برامج تدريبية مشتركة
ألسليمانية .. استعدادات لاستقبال عيد الفطر المبارك
قاسم يصل النجف الاشرف قادما من لندن
ألشمري يؤكد دعمة لمطالب الكوادر الإدارية في القطاع الصحي
العادلي يستقبل يلدز ويبحث ملف المياه بين العراق وتركيا
مايحتاجه العراقيون
عبد المهدي وروحاني يترأسان جلسة مباحثات مشتركة
وزير الاتصالات : عازمون على تشغيل 150 الف خط ضوئي في بغداد
النائلي يرد بقوة على وكيل وزارة التربية