المرجع السيستاني يدعو إلى رعاية الإجراءات الوقائية ضد فايروس كورونا طارق حرب : قانون رواتب محتجزي رفحاء تشريعة خاص واقرارة مصلحة الشعلان يلتقي متظاهري العقود والأجور المطالبين بتنفذ القرار315 صحة الديوانية تعلن عن وجود 8 إصابات مؤكدة صباح اليوم الأحد شرطة الديوانية تلقي القبض على 9 مطلوبين للقضاء لا صحة لإصابة درجال بفايروس كورونا الدفاع المدني في واسط يخمد حريقا هائلا التهم احد البساتين السياب : توجة مناشدة وتظلم لرئيس مجلس الوزراء عبر وسائل الإعلام الكاظمي يزور مقر قيادة العمليات المشتركة أول مسؤول عراقي يحظى بتوديع غير مسبوق اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية تعقد اجتماعها برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي مخلف يستلم حقيبة التربية من سلفه العلي بك خطيب حسيني يدعو إلى عدم إلغاء مكاتب المفتشين العموميين الشعلان ينفي صدور أي توجية بإزالة دور المتجاوزين النائب هدى سجاد محمود تعلن إطلاق حملة ( الشعب مصدر السلطات)

أنت المقصود بالقصة… نقلت بتصرف .. ابراهيم الشباني

بواسطة » الوقت \ التاريخ :

أنت المقصود…

بقلم إبراهيم الشباني.. نقلت بتصرف

اللؤلؤة


كان هناك صياد سمك .. جاد في عمله
يصيد في اليوم سمكة .. فتبقى في بيته ما شاء الله أن تبقى
حتى إذا انتهت .. ذهب إلى الشاطئ ليصطاد سمكة أخرى
…في ذات يوم
وبينما كانت زوجة الصياد تقطع ما اصطاده زوجها
إذا بها ترى أمراً عجباً
رأت في بطن تلك السمكة لؤلؤة
تعجبت
لؤلؤة .. في بطن سمكة ..؟؟
سبحان الله
زوجي .. زوجي .. انظر ماذا وجدت !!!
ماذا ؟!!!
إنها لؤلؤة
لؤلؤة !!!
أخذ الصياد اللؤلؤة
وذهب بها إلى بائع اللؤلؤ الذي يسكن في المنزل المجاور
نظر إليها جاره التاجر وقال : لكنني لا أستطيع شراءها ..
لإنها لا تقدر بثمن ..
لكن اذهب إلى شيخ الباعة في المدينة المجاورة
لعله يستطيع أن يشتريها منك
أخذ صاحبنا لؤلؤته .. وذهب بها إلى البائع الكبير .. في المدينة المجاورة
وعرض عليه القصة
فقال له : والله يا أخي .. إن ما تملكه لا يقدر بثمن
لكني وجدت لك حلا .. اذهب إلى والي المدينة
فهو القادر على شراء مثل هذه اللؤلؤة
وعند باب قصر الوالي
وقف صاحبنا ومعه كنزه الثمين .. ينتظر الإذن له بالدخول ..
وحين رآها الوالي قال :
إن مثل هذه اللآلئ هو ما أبحث عنه .. لا أعرف كيف أقدر لك ثمنها
لكني سأسمح لك بدخول خزانتي الخاصة
ستبقى فيها ست ساعات .. خذ منها ما تشاء .. وهذا هو ثمن اللؤلؤة
قال الصياد :
سيدي .. لعلك تجعلها ساعتين ..
فست ساعات كثيرة على صياد مثلي
فقال الوالى :
لا .. بل ست ساعات كاملة لتأخذ من الخزانة ما تشاء
دخل صاحبنا خزانة الوالي .. وإذا به يرى منظراً مهولاً
غرفة كبيرة جداً .. مقسمة إلى ثلاثة أقسام
قسم مليء بالجواهر والذهب واللآلئ
وقسم به فراش وثير .. لو نظر إليه نظرة نام من الراحة
وقسم به جميع ما يشتهي من الأكل والشرب
فقال الصياد محدثاً نفسه
ست ساعات ؟؟
إنها كثيرة جداً على صياد بسيط الحال مثلي ؟؟
ماذا سأفعل في ست ساعات
حسناً .. سأبدأ بالطعام الموجود في القسم الثالث
سآكل حتى أملأ بطني
حتى أستزيد بالطاقة التي تمكنني من جمع أكبر قدر من الذهب
ذهب صاحبنا إلى القسم الثالث
وقضى ساعتين من الوقت ..
يأكل ويأكل .. حتى إذا انتهى .. ذهب إلى القسم الأول
وفي طريقه رأى ذلك الفراش الوثير .. فحدث نفسه
الآن أكلت حتى شبعت
فمالي لا أستزيد بالنوم الذي يمنحني الطاقة التي تمكنني من جمع أكبر قدر ممكن
هي فرصة لن تتكرر .. فأي غباء يجعلني أضيعها
ذهب الصياد إلى الفراش .. استلقى .. وغط في نوم عميق
وبعد برهة من الزمن
سمع من يقول له :
قم .. قم أيها الصياد الأحمق .. لقد انتهت المهلة
هاه .. ماذا ؟!!! لم آخذ شيئا
نعم .. هيا إلى الخارج
أرجوكم .. ما أخذت الفرصة الكافية
ست ساعات وأنت في هذه الخزانة .. والآن أفقت من غفلتك
تريد الاستزادة من الجواهر ؟!!!
أما كان لك أن تشتغل بجمع كل هذه الجواهر
حتى تخرج إلى الخارج .. فتشتري لك أفضل الطعام وأجوده
وتصنع لك أروع الفرش وأنعمها
لكنك أحمق غافل
لا تفكر إلا في المحيط الذي أنت فيه .. خذوه إلى الخارج
لا .. لا .. أرجوكم .. أرجوكم
انتهت القصة
لكن العبرة لم تنته بعد
أرأيتم تلك اللؤلؤه :
هي روحك
إنها كنز لا يقدر بثمن ..
لكنك لا تعرف قدر ذلك الكنز
أرأيت تلك الخزانة: …
إنها الدنيا
انظر إلى عظمتها !!!
وانظر إلى استغلالنا لها
أما عن الجواهر :
فهي الأعمال الصالحة
وأما عن الفراش الوثير :
فهو الغفلة
وأما عن الطعام والشراب :
فهي الشهوات
والآن .. أخي صياد السمك
وانت المقصود قارئ القصة !!!
أما آن لك أن تستيقظ من نومك ؟! وتترك الفراش الوثير
وتجمع الجواهر الموجودة بين يديك
قبل أن تنتهي تلك المدة الممنوحة لك .. وهي عمرك
فتتحسر وأنت تخرج من الدنيا
قال تعالى:( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت
كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون)

المرجع السيستاني يدعو إلى رعاية الإجراءات الوقائية ضد فايروس كورونا
صحة الديوانية تعلن الموقف اليومي الخاص بمكافحة فايروس كورونا
تتظاهرون تحت جدارية جواد سليم وتنحتون في بلاده أسد هزيل
فتية من سبايكر بقلم د.وحيدة حسين
طارق حرب : قانون رواتب محتجزي رفحاء تشريعة خاص واقرارة مصلحة
متحدين الحظر وكورونا:تظاهرات كبيره لإجراء وعقود دوائر الديوانية
الشعلان يلتقي متظاهري العقود والأجور المطالبين بتنفذ القرار315
صحة الديوانية تعلن عن وجود 8 إصابات مؤكدة صباح اليوم الأحد
شرطة الديوانية تلقي القبض على 9 مطلوبين للقضاء
لا صحة لإصابة درجال بفايروس كورونا
الدفاع المدني في واسط يخمد حريقا هائلا التهم احد البساتين
السياب : توجة مناشدة وتظلم لرئيس مجلس الوزراء عبر وسائل الإعلام
الكاظمي يزور مقر قيادة العمليات المشتركة
محافظ البصرة يعلن وصول المجمع الخاص بمشروع ماء (السمايد) في قضاء المدينة
شفاء (30) حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا في الرصافة
اربعة إصابات جديده بفايروس كورونا في الديوانية
لاتظلموا ألمرأة
الشعلان يهنئ أبناء الديوانية بعيد الفطر المبارك
الكاظمي يوجة شكره لمجلس القضاء الأعلى لاستجابته وإطلاق سراح المعتقلين من الديوانية والكوت
الكاظمي يوعز بتشكيل لجنة لجرد أسماء شهداء وجرحى الاحتجاجات
رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات يترأس اللجنة العملياتية العليا في المفوضية
وزير النقل يعلن إطلاق خدمة نشر معلومات الحقائب المفقودة
فنانو البصرة يثمنون مبادرة وزير النقل بتسهيل عملية نقلهم للمشاركة بمهرجان سلطنة عمان الفني
الحسناوي يفتتح ملعب ناحية سومرالرياضي
العمل تبحث آلية فتح وحدات وتشكيل لجان إدارية في الاقضية والنواحي لتقديم خدماتها للمعاقين
الإعلام والاتصالات تنظم دورة إعلامية في الديوانية
الربيعي يتسلم مفتاح التوقيع الالكتروني ويؤكد التخلص من مشكلة تشابه الأسماء
شرطة الديوانية تلقي القبض على 9 مطلوبين للقضاء
الإعلامية منى سعيد الطاهر إيقونة متميزة
الحشد الشعبي يعلن بداية تطبيق خطة حماية الزائرين القادمين لمدينة الكاظمية المقدسة
وزير الاتصالات : عازمون على تشغيل 150 الف خط ضوئي في بغداد
عااااجل مجلس الوزراء يمنح وزارة النقل صلاحيات إكمال مشروع ميناء الفاو الكبير
ألملابس لاتمثل اي تعبير عن شخصية الانسان
الحسناوي يتابع ميدانيا العمل على أكساء طريق الموت
ألحسني يصدر قرارات تخدم الفلاحين والمزارعين
مجلس للفساد أم لمكافحة الفساد
الكابادي يختتم معسكره التدريبي في بغداد
عبد المهدي يصل طهران ويلتقي روحاني
لا صحة لإصابة درجال بفايروس كورونا
مجلس محافظة الديوانية يصوت على رفع توصية بشأن تظاهرات الأسرة التعليمية