رئاسة الجمهورية تصادق على شمول المفوضين بالتقديم للدراسة التقويمية في كليةالشرطة الاتصالات والكهرباء استعدادات واسعه لإطلاق مشروع التحول الرقمي الداخلية تعلن العثور على جثة الطفل الثاني تحت جسر 14 رمضان التربية تسمح لطلبة السادس الابتدائي والثالث المتوسط بأداء الامتحانات النفس والجريمة .. زهراء سعد الموسوي / واسط الدار العراقية للأزياء تواصل جهودها لإعداد مؤتمرها الدولي الافتراضي الأول زعيم عشائر الاكرع الشمرية يدعو إلى إغلاق الدواوين والمضايف..ويبدأ بضيفة بالوثائق النائب هدى سجاد تطالب بأعتماد رواتب المشمولين بالقرار 315 وزير العمل يبحث مع يونامي برنامجاً لتقديم المساعدة والدعم للفئات الاكثر تضرراً في المجتمع المالكي يستقبل الكاظمي في مكتبة الخاص الحيلة وأثرها في طمس معالم العدالة بقلم د. ندى صالح هادي 151 عاما عطاء وتضحيات وغياب متعمد للحقوق والإنصاف …. بقلم ابراهيم الشباني اياك والطغيان التاريخ مازال قريب رسالة لأياد علاوي بقلم ابراهيم الشباني الركابي يوجه بمعالجة مشاكل ذوي الاعاقة واعادة النظر بالقانون الخاص بحقوقهم المرجع السيستاني يدعو إلى رعاية الإجراءات الوقائية ضد فايروس كورونا

ثقافة وفن
الدار العراقية للأزياء تواصل جهودها لإعداد مؤتمرها الدولي الافتراضي الأول

ميادة السلطاني/ بغداد ضمن خطة الدار العراقية للازياء باشرت اللجان التحضيرية لمؤتمر الأزياء الدولي الأول المزمع عقده في تشرين الثاني من العام الجاري بالإعداد لجميع المتطلبات المكلف بها واعد برنامجا حافلا شمل جميع الجوانب الادارية والفنية والاعلامية ، دعا المؤتمر الاقلام المبدعة للباحثين من مختلف المؤسسات والجامعات من داخل العراق وخارجه للمشاركة في تقديم البحوث

الاثر القانوني المترتب على امتناع المعافى من فايروس كورونا عن اعطاء بلازما الدم بقلم : أ. م. د ندى صالح هادي

مما لا شك فيه وفي هذه الاوقات الحرجة ومع وصول البلاد الى مرحلة الخطر بسبب تسارع انتشار فايروس كورونا المستجد او ( كوفيد -19 ) الذي ارعب دول العالم بمجملها وذهب ضحيته الالاف الارواح ، وما رافقه من ارباك في الاقتصاد العالمي بوجه عام والوطني بوجه خاص مما ادى به الى تراجع وصل لأدنى المستويات

فتية من سبايكر بقلم د.وحيدة حسين

—- فتية من سپايكر —- هم فتية .. آمنوا بالشوق أبيضاً كما وجه صبح من ذنوب ليلة ما أستغفرت لعينيهم مثقال حبة من نوايا قمح .. تعتقل سماءهم بجرأة خنجر هم فتية … آمنوا ب علياً رباً للجرح والملح وبيوتهم تبتسم رغم ضراوة الماعون هم فتية .. يضطر الفجر لأن يلملهم بين جلدته وأظافره لان

أنت المقصود بالقصة… نقلت بتصرف .. ابراهيم الشباني

أنت المقصود… بقلم إبراهيم الشباني.. نقلت بتصرف اللؤلؤة كان هناك صياد سمك .. جاد في عمله يصيد في اليوم سمكة .. فتبقى في بيته ما شاء الله أن تبقى حتى إذا انتهت .. ذهب إلى الشاطئ ليصطاد سمكة أخرى …في ذات يوم وبينما كانت زوجة الصياد تقطع ما اصطاده زوجها إذا بها ترى أمراً عجباً

عصف الهوى .. بقلم . قمر حسين أحمد .العراق

عَصْفُ الهَوى القَلْبُ يَلهو في الذنوبِ ويغفَلُ وحَذا بِعصفِ المُشْتهى يَتَعَجَلُ إنَّ الهَوى أَسَرَ القلوبَ بِرَغْبَةٍ جَعَلَ القلوبَ إلى الهَوى تَتَقاتَلُ وَرَمى نُفوساً في شِباكِ خَديعةٍ وكُلُّ شَيْءٍ في الحَياةِ يُسَجَّلُ ها قَدْ أتَيتُكَ بالذنوبِ كَما الذي ظَمآنَ يَقْصِدُ في سَخائِكَ مَنْهَلُ إنَّ رَكِبْنا في سَفينَةِ عَيْشِنا صارَتْ بِبَحْرٍ للهوى تَتَمايَلُ فَغَرِقْتُ في بَحْرِ العُصاةِ

شظايا.. ذكريات.. بقلم حنان النشمي العراق

يوم أمس كان اللقاء باهتاً . شظايا غرست في الاشجان ! الغد المجهول قد أراق دمي الإعصار الكثيف يمسكني و يلوي ذراعي ملحمة بابل المغبرة في زقاقي قرب المطار نواعير الجنوب ، تتلاطم مع فلوات الشمال لحن الغروب ، صوت موجوع ، دمع مسكوب ، قد فنيت أنا وذكرياتي اللعينة إلى وادٍ السراب حيث الغد

(( حب فوق العادة)) بقلم هند العميد .. العراق

قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ بعنوان(حُبٌّ فوقَ العَادَةِ) ” وكأنها اعتادتْ على الوقوفِ وحدها بينَ كُلِّ تلكَ الأجسادِ الصغيرةِ الفرحةِ وهي تُنشِدُ أغنيةَ نهايةِ السنةِ الدراسيةِ ، كُلُّ المَقَاعدِ مَشغولةٌ بأولياءِ الأمورِ إلا المقعدَ المُخَصَّصَ لَهَا . جُمانةُ ابنةُ السادسةِ ، لم يكتفِ سوءُ طَالِعها بأن يسلبَها أباها بانفصالِه عَنْ أُمِّها التي رفضتْ أنْ تُكْمِلَ حياتَهما الزوجيةَ دونَ

حرص الجنه … بقلم هند العميد .. العراق

هذه القصة حقيقية لموقف من حياتي، اهداء لروح حبيبتي ونور عيني أمي الغالية. 🌹🌹🌹🌹🌹🌹 قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ بعنوان (حِرْصُ الجَنَّةِ ) .. قَلقٌ وخَوفٌ وعَينانِ ترتقبان السَّاعَةَ الَّتِي تَعَدَّتْ الثَّانيَةَ عشرةَ بَعدَ الظُّهْرِ، ذِهَابٌ وإيَابٌ اِحْتَلا استقرَارَ جَسَدِهَا، تَمْتَمَةٌ ولسَانٌ يُردِّدُ أدعيةً تسألُ اللهَ فيها ألا يَمَسَّ الشَّرُ ابنتَها ، إنَّها ” عَاليةُ ” ابنةُ الثلاثين

القلادة من التراث… منقولة بقلم امير القصر

الابنة والقلادة …قصة .. ….كان هناك ملك من الملوك لديه ابنه واحده فقط ??? هذه الإبنه كانت جداً جميله وأيضا متدينة وخلوقه…مؤمنة تخاف الله تعالى… كان لديها (قلادة)ً…باهضة الثمن قامت هذه الإبنه ببيع قلادتها والتبرع بثمنها لبناء مسجد….وبني مسجد تلبية لرغبتها…. وذات يوم ذهبت لترى بناء المسجد فأمرت بإخراج جميع العمال منه لتراه بهدوء …

شبكة الصحفيات العراقيات تنظم دورة في فن الاتكيت

ألشهد الاخبارية متابعة رقية الجبوري برعاية نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي نظمت شبكة الصحفيات العراقيات وبالتعاون مع المركز الدبلوماسي للدراسات والتنمية( دورة فن الاتكيت والبروتوكول الدولي ) الصحفي لعدد من الاعلاميين والصحفيين. رئيسة شبكة الصحفيات العراقيات بان القبطان” في تصريح لوكالة ألشهد الاخبارية قالت ان للدورة أهمية كبيرة من خلال توعية وتطوير الصحفيين والاعلاميين وزيادة

الصفحة التالية «