خطيب حسيني يدعو إلى عدم إلغاء مكاتب المفتشين العموميين الشعلان ينفي صدور أي توجية بإزالة دور المتجاوزين النائب هدى سجاد محمود تعلن إطلاق حملة ( الشعب مصدر السلطات) 410 حالة فساد ضبطت خلال شهر آب 2019في وزارة الداخلية إجرام كربلاء يلقي القبض على مرتكب جريمة قتل فتاة غسلا للعار طلبة يناشدون معالي وزير التربية التربية تحدد يوم 30 من أيلول بدء العام الدراسي 2019/2020 شرطة الديوانية تعلن إلقاء القبض على متهم بحوزتة 1700 حبة مخدرة بالجرم المشهود الياسري يلتقي وزير داخلية إقليم كردستان سجاد تدعو الياسري إلى تكريم مفرزة شرطة من محافظة الديوانية أحالة عدد من موظفي بلديات الديوانية وديالى إلى القضاء من قبل دائرة المفتش العام وهيئة النزاهه وزارة الاعمار والاسكان والبلديات تناقش خطط العمل بحضور المفتش العام فيها ممثل الحكومة الإيرانية يقدم اعتذارا رسميا إلى المواطنة العراقية الشعلان.. مبادرة السكن نعم تأخرت.ولكن سيكون لنا خطوات إيجابية بشأنها شخصيات عراقية… بقلم د. هادي حسن عليوي

ثقافة وفن
أنت المقصود بالقصة… نقلت بتصرف .. ابراهيم الشباني

أنت المقصود… بقلم إبراهيم الشباني.. نقلت بتصرف اللؤلؤة كان هناك صياد سمك .. جاد في عمله يصيد في اليوم سمكة .. فتبقى في بيته ما شاء الله أن تبقى حتى إذا انتهت .. ذهب إلى الشاطئ ليصطاد سمكة أخرى …في ذات يوم وبينما كانت زوجة الصياد تقطع ما اصطاده زوجها إذا بها ترى أمراً عجباً

عصف الهوى .. بقلم . قمر حسين أحمد .العراق

عَصْفُ الهَوى القَلْبُ يَلهو في الذنوبِ ويغفَلُ وحَذا بِعصفِ المُشْتهى يَتَعَجَلُ إنَّ الهَوى أَسَرَ القلوبَ بِرَغْبَةٍ جَعَلَ القلوبَ إلى الهَوى تَتَقاتَلُ وَرَمى نُفوساً في شِباكِ خَديعةٍ وكُلُّ شَيْءٍ في الحَياةِ يُسَجَّلُ ها قَدْ أتَيتُكَ بالذنوبِ كَما الذي ظَمآنَ يَقْصِدُ في سَخائِكَ مَنْهَلُ إنَّ رَكِبْنا في سَفينَةِ عَيْشِنا صارَتْ بِبَحْرٍ للهوى تَتَمايَلُ فَغَرِقْتُ في بَحْرِ العُصاةِ

شظايا.. ذكريات.. بقلم حنان النشمي العراق

يوم أمس كان اللقاء باهتاً . شظايا غرست في الاشجان ! الغد المجهول قد أراق دمي الإعصار الكثيف يمسكني و يلوي ذراعي ملحمة بابل المغبرة في زقاقي قرب المطار نواعير الجنوب ، تتلاطم مع فلوات الشمال لحن الغروب ، صوت موجوع ، دمع مسكوب ، قد فنيت أنا وذكرياتي اللعينة إلى وادٍ السراب حيث الغد

(( حب فوق العادة)) بقلم هند العميد .. العراق

قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ بعنوان(حُبٌّ فوقَ العَادَةِ) ” وكأنها اعتادتْ على الوقوفِ وحدها بينَ كُلِّ تلكَ الأجسادِ الصغيرةِ الفرحةِ وهي تُنشِدُ أغنيةَ نهايةِ السنةِ الدراسيةِ ، كُلُّ المَقَاعدِ مَشغولةٌ بأولياءِ الأمورِ إلا المقعدَ المُخَصَّصَ لَهَا . جُمانةُ ابنةُ السادسةِ ، لم يكتفِ سوءُ طَالِعها بأن يسلبَها أباها بانفصالِه عَنْ أُمِّها التي رفضتْ أنْ تُكْمِلَ حياتَهما الزوجيةَ دونَ

حرص الجنه … بقلم هند العميد .. العراق

هذه القصة حقيقية لموقف من حياتي، اهداء لروح حبيبتي ونور عيني أمي الغالية. 🌹🌹🌹🌹🌹🌹 قِصَّةٌ قَصِيرَةٌ بعنوان (حِرْصُ الجَنَّةِ ) .. قَلقٌ وخَوفٌ وعَينانِ ترتقبان السَّاعَةَ الَّتِي تَعَدَّتْ الثَّانيَةَ عشرةَ بَعدَ الظُّهْرِ، ذِهَابٌ وإيَابٌ اِحْتَلا استقرَارَ جَسَدِهَا، تَمْتَمَةٌ ولسَانٌ يُردِّدُ أدعيةً تسألُ اللهَ فيها ألا يَمَسَّ الشَّرُ ابنتَها ، إنَّها ” عَاليةُ ” ابنةُ الثلاثين

القلادة من التراث… منقولة بقلم امير القصر

الابنة والقلادة …قصة .. ….كان هناك ملك من الملوك لديه ابنه واحده فقط ??? هذه الإبنه كانت جداً جميله وأيضا متدينة وخلوقه…مؤمنة تخاف الله تعالى… كان لديها (قلادة)ً…باهضة الثمن قامت هذه الإبنه ببيع قلادتها والتبرع بثمنها لبناء مسجد….وبني مسجد تلبية لرغبتها…. وذات يوم ذهبت لترى بناء المسجد فأمرت بإخراج جميع العمال منه لتراه بهدوء …

شبكة الصحفيات العراقيات تنظم دورة في فن الاتكيت

ألشهد الاخبارية متابعة رقية الجبوري برعاية نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي نظمت شبكة الصحفيات العراقيات وبالتعاون مع المركز الدبلوماسي للدراسات والتنمية( دورة فن الاتكيت والبروتوكول الدولي ) الصحفي لعدد من الاعلاميين والصحفيين. رئيسة شبكة الصحفيات العراقيات بان القبطان” في تصريح لوكالة ألشهد الاخبارية قالت ان للدورة أهمية كبيرة من خلال توعية وتطوير الصحفيين والاعلاميين وزيادة

طگ بطگ … بقلم الشاعر علي الخليفاوي.. العراق

اريد احچي عشرتي اوياك طگ بطگ وثـــــــوب الساترك وياي خل ينشگ ينشگ للذيال وبالصــــــدور يبان بعثوگ الشويثي البيك چم نيشان من تالـــــي صرت محطاط للغربان وتحجي اوياي وحچيـــك معلگ معلگ صار حچيك يبو گذيله اوياي وانته من الگصب مافدت حته الناي دوور لوح خصرك شوف مجره الماي وبرشني البزايز ذيـــــــچ من تغرگ تغرگ كلك وانـــــدل

أنغام قيثارة .. وحروف قلم .. بقلم سعاد السامر.. العراق

على أنغام قيثارة شبعاد….. قالوا، تصابى العراق ، يادجلة. صوت الشباب… صهيله خَيل كد، لجمع المال والجاه والشهرة. الشيب … بدى ستراً لصاحبه ورعاً،، نسكاً.. تعففاً،،تقوة. أما التصابي .. أهوج.. تصحبه الشهوة. فقالوا تصابى العراق يادجلة ..!! أدبه شاب.. حديثه غاب ،، نباح. كلاب تلك هي العلة تصابوا،، (وشدوا على ظهر البعير إسروج..) الاول //

جمرة شوق … بقلم ملاك العوام .. سوريا

جمرة شوق // بحجم وطن هناك حلمٌ يسكنُ شهقاتي لتترك الزفرات أنينها وتسافر عبر المدى أصابعي المبتورة … و ضفائري الحائرة تفتش عنك بكل الأزقةِ على شرفات ِالنور وأرصفةِ الحنين …. غافيةٌ هي على كتف الأماني … حالمةٌ هي بهمس ِ وطربِ الأغاني … وجمرةُ القهر تكوي نبضي حالت المسافاتُ بيننا وعشقي لا مقاسَ له

الصفحة التالية «